أختي .. وقلبي ..!         اللعب ونمو الطفل         جزرة وبيضة.. أم قهوة؟         مقاييس ومعايير مرضى التوحد         أمرتنا بخير فأطعناك..!         إذا ثبتت المودة.. فلابأس بالغياب..!         اضطرابات النوم         معادلتا .. الأمن والإيمان         المراهقة        

طلابنا مبدعون!

  14-8-1438 هـ

الدكتور/عبدالعزيز بن عبدالله الأحمد


كعادتي في تدريسي مادتي المحببة «مهارات التفكير وأساليب التعلم» بعد قيامي بشرح الموضوع للطلاب أعطيهم عليه تطبيقا وأرصد عليه درجة وهكذا حتى ينتهي المنهج، ثم أضع في الأخير تطبيقا أكبر وأعطيهم وقتا أطول، وكان التطبيق الأخير حول «استراتيجية حل المشكلات» وقد شرحت لهم مهاراته من قبل، وذكرت لهم نماذج على ذلك، ومن ضمن النماذج «قصة فواز طالبي الإيجابي» الذي طبق ما كلفته به على أسرته، ونجح نجاحا باهرا، وكانت المفاجأة لما استلمت التطبيقات من طلابي، معظمها مبذول فيها جهد، وخاصة أني أكدت عليهم تطبيق مهارات حل المشكلة، بحيث تكون المشكلة فيه أو مع من حوله، وكررت عليهم أنه «لا يمكنك حل المشكلة حتى تؤمن بأنك جزء من المشكلة والحل لكي تبادر، وأنه لا يوجد مستحيل، وجزّئ المشكلة والحل»، ولما تصفحتُ التطبيقات وجدتهم اجتهدوا، وحددوا المشكلة وجمعوا المعلومات وصنفوها، ووضعوا الحلول، ومارسوا بعضها، كان الوقت قصيرا، لكن قلت لهم استمروا حتى لو انتهى الفصل، وإليكم نماذج مختصرة منها لتشاهدوا وتشهدوا.

أحدهم عبدالعزيز ومشكلته «اجتماعية» يقول: المشكلة بين أقاربي من جهة وبين والدي وانقطاع والدي عنهم، واستمر الأمر هكذا فلما أخذنا مادة مهارات التفكير أيضا لم أهتم حتى كلفتنا بتطبيق «حل المشكلة» فعندها علمتُ أن حولي مشكلات ولا بد من حلها، وكنت قبل أنكرها أو لا أهتم بها، فقررت أن أحلها ولكي أنجح «يجب أن أكون ضمن المشكلة حتى أكون جزءا من الحل» فكلمت أبي فاعتذر بأن أعمامي لو طلبتهم لن يأتوا، وذهبت لعمي فرد علي بالرد نفسه، فعلمت أن المشكلة بسيطة، فاتفقت مع أبناء عمي على أخذ استراحة كنا نأخذها في حياة جدي، فجمعناهم فاجتمعوا وقمنا بتذكيرهم بجدي ووصيته وأهمية الصلة والاجتماع، نجحنا بحمد الله ورتبنا اجتماعا أسبوعيا.

والثاني عبدالملك ومشكلته «مالية» حيث لا يستطيع توفير المال مع أن مكافأته الجامعية مع راتب عمله المسائي يبلغان «3600» ولديه قسط شهري 2000، يقول: فما يبقى معي سوى 1600 أستهلكها بالبنزين والطعام 70 ريالا يوميا، وشهريا 2100 هذا غير فاتورة الجوال، فأصبح شهريا مدينا بحدود 500 ريال، فوضعت خطة توفير، البنزين لا بد منه يوميا 20 ريالا فبيتنا بعيد عن الجامعة 160كم، والقسط الشهري 2000، الطعام سيكون بالبيت فأوفر 50 ريالا يوميا، الجوال سيكون 50 ريالا بدلا من 70 ريالا، المجموع
بنزين يوميا 20+ قسط 2000 + فاتورة اتصال شهريا 50 + نت شهريا 70 + مصروف يوميا 10= 3020 شهريا، وفرتُ إذن 580 ريالا. وفعلا طبق ذلك ولا يزال يحاول الاتقان.

والثالث عبدالله ومشكلته «سلوكية» وهي التدخين يقول: لي قرابة السنة أدخن أنا و3 من أصدقائي، فلما كلفتني بالتطبيق، تلفت أبحث عن مشكلة لي واضحة فوجدتها أوضح مشكلة، فجمعت أصدقائي، وتكلمنا حولها، هل هي سلوك جيد؟ بالإجماع قالوا: لا، ثم بحثنا الأسباب، فوجدنا أعظمها «الفراغ والتقليد»، فوضعنا خطة لتركه، أولا شاهدنا تقارير مصورة ومكتوبة عنه، بدأنا نشغل وقتنا بالأسرة، ولعب الرياضة، نعاقب من نراه يدخن، فمثلا يكون طعام العشاء عليه، ويتقبل المعاقب عقوبته، والحمد لله بعد أسبوعين تركت التدخين أنا واثنان من الأصدقاء والرابع قلله جدا وقريبا يتركه، وكنا قبل يشرب الواحد علبة كاملة، تعبنا جدا جدا أول الأمر.. ولكن من صبر ظفر.

والرابع محمد مشكلته «صحية» ووضع برنامجا ثقافيا ورياضيا ونزل وزنه 15 كجم.. وهناك الخامس سلمان من طلاب المنح فكر في مشكلة ضعف بعض الطلاب القادمين من بلاده للسعودية فوضع حلا قائما على التشخيص والتأهيل والتدريب والحوافز وقد أثمر حراكا ويرجو النجاح.
النماذج تقارب المائتين لكن يكفي من القلادة ما أحاط بالعنق، وهذا الأمر يبين لنا أن طلابنا وطالباتنا فيهم خير وعلم وإبداع، ويحتاجون قربا واحتراما، وتحفيزا ودعما، واكتشافا ومعرفة لذواتهم، وفتحا لمجالات حولهم.. وبعد ذلك سنشاهد الفرق.. والإيجابية والإبداع..
طلابي الأعزاء ربما علمتكم بعض المهارات، لكنكم علمتموني واقعا كيف نكتشف الذوات ونستمتع بالحياة، وقد أخبرتكم مباشرة بما رأيت وقرأت.. ولا ينبئك مثل خبير!



جريدة اليوم:
http://www.alyaum.com/article/4177917




«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة




  زوجي حساس جداً

  زوجي لا يشاركني أفكاره وخططه المستقبلية

  معاناة نفسية

  رسالة الماجستير

  تزوجنـي بغيــر علــم أهلـه !

  خطيبي لا يعترف بخطئه ويخاصمني لأتفه الأسباب

  التعامل مع الطفل

  حياتي معقدة افتقدت للسعادة وأفكر بالانتحار

  أهلي يعاملونى مثل الاطفال !

  تم الاعتداء علي عندما كنت صغيرة وأخاف أن أكون قد فقدت عذريتي

  الاهتمام بالنظافة

  إهمال الزوجة الثانية وأبناءها

  عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة

  كرهت زوجتي وأحس بالاختناق عندما اتخيل صورتها

  أشك في عدم وجود غشاء البكارة

الالتحاق بدورات وبرامج التوعية والإرشاد الأسري يحد من المشكلات الأسرية ؟
موافق تماما
موافق إلى حد كبير
لا أوافق
لا أوافق تماما

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .