من أخلاق أهل الشام ..!         الشخصية ... والتفكير الإبداعي         أبا محمد .. قلبك المُتعب أم قلبي أنا!         فإنما الأمم الأخلاق ما بقيت..!         صحتك النفسيه فى قناعتك         مرشد .. وقصة إبداع !         النكوص         أمنيات اللحظة الأخيرة !         كيف تواجه الضغوط النفسية        

الأسرة والاضطرابات النفسية والسلوكية

  6-4-1438 هـ

الدكتور/محسن العيسوى

للأسرة دور هام في ملاحظة التغيرات السلوكيه بين أطفالهم علي سبيل المثال عدم قدرة الطفل علي التكيف مع زملائه بالمدرسة وعدم قدرته علي اللعب مع أشقائه بالمنزل أو تستقبل من المدرسه بعض من سلوكياته الآخرى ككونه مشاغب أو مستواه الدراسي ليس على ما يرام أو كونه انعزالياً وهكذا من السلوكيات المختلفة منها ما هو إيجابي ومنها ما يدل علي معاناته ببعض الاضطرابات النفسية.

ولأهمية مرحلة الطفولة التي تمثل البنيه الأساسية في بناء شخصية الفرد امتداد المرحلة البلوغ والمراهقة فقد كان تركيز الكثير من المختصين على الاهتمام بما يقابل الطفل من مشكلات والعكوف علي إيجاد الحلول المناسبة لها في سن مبكرة حتى لا تؤدي إلى الاضطرابات النفسية والاتجاه إلى طرق الانحراف وقد بينت نتائج دراسات علم النفس المرضي وعلم نفس الشواذ دور مشاكل الطفولة في نشأة الاضطرابات النفسيه والعقلية والانحرافات السلوكية في مراحل المراهقة والبلوغ .

للمنزل والأسرة دور هام والمدرسة أيضا لها دورها كل له دوره الخاص في العمل علي بناء تنشئة نفسية وسلوكية تساهم في الوصول إلى طفل ذو صحة نفسية سليمة


يتضح من ذلك دور الأسرة في متابعة أبنائهم وملاحظة ظهور أي اضطرابات نفسية أو سلوكية ومتابعة مستواه الدراسي وأي تدني في مستواه وتأخره الدراسي وكثره شكوى المدرسة من بعض السلوكيات وضعفه التحصيلي وشرود الذهن أو فرط الحركة أو العدوانية أو الانعزالية وغيرها من السلوكيات الشاذة سواء بالمنزل أو بالمدرسة لذا فإن للمنزل والأسرة دور هام والمدرسة أيضا لها دورها كل له دوره الخاص في العمل علي بناء تنشئة نفسية وسلوكية تساهم في الوصول إلى طفل ذو صحة نفسية سليمة والعمل علي التوافق بينهما أمر ضروري لإقامة حالة من التوازن بين تأثير الأسرة والمدرسة على الطفل ويعتمد على التعاون بين الاثنين وإذا غاب التعاون فإن الطفل يستغل أضعف الاتجاهين لممارسة انحرافه عن السلوك القويم .


ومن الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الاضرابات النفسية والسلوكية : تعرض الطفل للعنف الجسدي والنفسي مما يؤدي إلى اهتزاز الثقة بنفسه والإحساس بالخجل والرهاب بأشكاله المختلفة وعدم القدرة على الدفاع عن نفسه .

الغيرة التي تعتمد على المقارنات في التعامل بينه وبين الآخرين والإحساس بالإهمال ، كثرة المشاكل الأسرية والتي تؤدي إلى طفل حائر بين ما هو الصحيح وما هو الخطأ فيتشتت وتضيع الحقائق وتهوي به إلى هاوية الانحراف التدليل المبالغ فيه يؤدي إلى طفل ذو شخصية اعتمادية فاقد هويته الشخصية .

أن سلوك الأسرة القويم وتماسكها وأتباعها أفضل الطرق في نشأة الأبناء بما يتوافق والقيم الدينية والاجتماعية والأخلاقية هي سبيلنا الوحيد في خلق جيل ذو هوية بعيداً عن الاضطرابات النفسيه والسلوكية .





«««« اضف تعليقك على هذا المقال »»»»

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


تعليقات سابقة :


لا توجد تعليقات سابقة





  لا أستمتع مع زوجي أثناء الجماع

  الزوجة الثانية وتعاملها مع أبناء الزوج

  الكـــذب في نتيجة الامتحانــات

  زوجي رفض أن يحضر لي خادمة

  سئمت من الحياة مع زوجي

  ابني الصغير والخوف من المواجهة!

  تأجيل الزواج إلى بعد التخرج

  طالبه ادرس في امريكا..

  اعاني من الوسواس القهري

  حل مشكلات الطلاب

  أقلل من قيمة نفسي وأرى انني تافهه

  معالم الشخصيه الهستيريه

  زوجي يعاني من أعراض النرجسية وحب التملك

  بدأت أكره تصرفات زوجي

  مشكلتي أني اتلذذ بالألم

مخرجات التعليم لا تلبي احتياجات سوق العمل
أوافق
لا أوافق
لا أدري

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .