المراهقون الذين يعانون من الأرق ألاكثر وقوعا فريسة للبدانة

  

  

أظهرت دراسة جديدة أن المراهقين الذين يحصلون على أقل من ست ساعات من النوم ليلا , يصبحون أكثر عرضة لخطر الوقوع فريسة للبدانة بالمقارنة مع نظرائهم الذين ينامون أكثر من ثمانى ساعات .
فقد أظهر الباحثون فى كلية “مليمان “للصحة العامة بجامعة “كولومبيا ” أن المراهقين لديهم مخاطر عالية من السمنة قبل سن 21 عاما والأعلى بنسبة 20 % بين الأطفال الذين تصل أعمارهم ال 16 عاما الذين ينامون أقل من ست ساعات .

وقالت “شاكيرا سوجليا ” أستاذ مساعد فى علم الأوبئة فى كلية “ميلمان ” أن قلة النوم فى سنوات المراهقة قد تكون أحد العوامل المساهمة فى البدانة فى وقت لاحق من الحياة , وإذا كان الشخص أصبح رائدا ويعانى من البدانة المفرطة , فإنه من الصعب كثيرا إنقاص وزنه ليظل بدينا وفريسة للعديد من الامراض المزمنة فى مقدمتها مرض السكر النوع الثانى وأمراض القلب والسرطان .


واضافت ” سوجليا ” فى معرض أبحاثها المنشورة فى العدد الاخير من مجلة ” طب الأطفال ” أن الرسالة كانت للآباء للتأكد من حصول المراهقين على أكثر من ثمانى ساعات فى الليلة , فضلا عن النوم ليلة جيدة لمساعدتهم على الحفاظ على صحتهم والنمو السليم فى مرحلة المراهقة .

 





    

أخبار أخرى



      العزلة الإجتماعية تسبب الإصابة بالسكري
      السمك يحسن نوم الطفل وذكاءه
      خل التفاح يمكن أن يساعد في مكافحة الخرف
      كثرة تناول المضادات الحيوية للطفل تعرضه للبدانة
      المشاعر السلبية تسبب الكوابيس
      المشي والتحدث مع النفس أحدث وسيلة لإعادة التركيز
      “الزعتر والبقدونس” يعززان وظائف المخ



  أعاني من الوسواس القهري

  ضرب الخادمات

  مشكلتي في رفض أهلي لخطيبي

  عاشرته 15 عاماً ويريد تركها

  أخــاف من التجمعات وعـدم الثقة بالنفس

  لا أستطيع ترك العادة السرية

  أشعر بالضيق وأريد ان استعيد علاقتي بصديقتي

  اعانى من خجل شديد

  أعاني من الاكتئاب وفقدت ثقتي بنفسي

  تعبت من زوجي لأنه عديم الشخصية والمسؤولية

  كيف أتحكم بالغيرة التي تكاد تحطم حياتي

  العناد و الامراض النفسية

  أعاني من الخوف من الغرباء

  ابنتي تخاف جدا من الصوت المرتفع

  ابني لديه خوف شديد

تسهم المشاريع المتوسطة والصغيرة في القضاء على البطالة
نعم
لا

جميع الحقوق محفوظة لموقع حلول
Copyright © 2004 All rights reserved for holol.net
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط .