دراسة تربط بين تراكم الدهون حول البطن وصغر حجم المخ

         

توصلت دراسة جديدة إلى أن زيادة دهون البطن قد تعمل على تقليص حجم المادة الرمادية فى المخ والتي تحتوى على معظم الخلايا العصبية التى يبلغ
حجمها فى الدماغ نحو 100 مليار خلية.

وقامت الدراسة التى أجريت على ما يقرب من 9،652 شخصا فى منتصف العمر فى جامعة "لوبورو فى بريطانيا ? بقياس مؤشر كتلة الجسم (آحة) ومحيط الخصر والفخذ، وكشفت أن واحدا من بين كل خمسة من المشاركين، وجد أنه يعانى من السمنة.

واستخدم الباحثون التصوير بالرنين المغناطيسى لفحص حجم الدماغ لدى المشاركين ، من خلال محاولة تحليل عوامل العمر ، النشاط البدنى ، التدخين ، وضغط الدم المرتفع، ووجدوا أنها عوامل تساهم فى خفض حجم المادة الرمادية فى المخ.


وأظهرت الدراسة أن 1،291 شخصا لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى من 30 نقطة، ونسبة عالية من تراكم الدهون فى الخصر والفخذ وهو ما ساهم فى تراجع حجم المادة الرمادية بواقع 786 سنتيمترا مكعبا، وكان 514 شخصا لديهم مؤشر كتلة الجسم أقل من 30 نقطة ولم يعانوا من السمنة فى مناطق البطن والفخذ ولم تتراجع لديهم حجم المادة الرمادية.

كما أظهرت الدراسة عدم وجود فروق حقيقية في حجم المادة البيضاء في الدماغ المرتبطة بالسمنة.. ومع ذلك، فقد ارتبط الوزن الزائد بالانكماش في مناطق محددة من الدماغ منطقة الشاحب، النواة المتكئة، البوتامين ( المرتبط فقط بمؤشر كتلة الجسم المرتفع ) والمذنبات (المرتبط فقط بنسبة أعلى من الخصر إلى الفخذ) وجميع مناطق الدماغ هذه تشارك في التحفيز والمكافأة.