ممارسة التأمل والتمارين الرياضية تقي من الإصابة بالإنفلونزا

         

من المعروف أن ممارسة التمارين الرياضية والتأمل يمكن أن تساعدنا في إنقاص الوزن، والحد من التوتر وتحسين صحية القلب، ولكن العلماء اكتشفوا مؤخرًا أن التأمل والرياضة يساهمان بشكل فعال في الوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.
يقول باحثون من جامعة ويسكونسن ماديسون الأمريكية، إن ممارسة التأمل والتمارين الرياضية تقلل من فرص الإصابة بالإنفلونزا بنسبة تقرب من 30 بالمئة.

وقد أجرى الباحثون دراسة على ما يقرب من 400 شخص بالغ تتراوح أعمارهم بين 30 و 69 عامًا بين عامي 2012 و 2016، حيث تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، الأولى مارس أفرادها الرياضة لمدة ثمانية أسابيع، والثانية مارس أفرادها التأمل لنفس المدة، بينما لم يمارس أفراد المجموعة الثالثة أية تمارين.


وأظهرت نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة "بلوز ون" الطبية، أن الأشخاص الذين مارسوا الرياضة والتأمل انخفضت نسبة إصابتهم بالإنفلونزا بنسبة 30 بالمئة مقارنة مع الأشخاص الذين لم يمارسوا أي نشاط.

كما أشار الباحثون إلى أن من مارسوا التمارين الرياضية والتأمل، أظهروا تحسنًا ملحوظًا في نوعية نومهم، وصحتهم العقلية العامة.

وأشار المشرف على البحث الدكتور بروس برايت، أستاذ الطب والصحة المجتمعية، إلى ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث حول فوائد التمارين والتأمل لمعرفة المزيد عن فوائدها الصحية، واعتمادها كعلاج وقائي في المستقبل.