جمعية القلب الأمريكية تحذر من مشروبات الطاقة

         

أصدرت جمعية القلب الأمريكية، تحذيرا من تناول مشروبات الطاقة خاصة فى فترة المذاكرة والامتحانات الحالية فى المدارس والجامعات.
ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى HealthDayNews، أوضح الباحثون أن الوصول إلى مشروبات الطاقة لرفع الجفون المتدلية وتعزيز أداء الدراسة قد يضر أكثر مما ينفع.
وأظهرت الأبحاث الحديثة أن تناول مشروب طاقة واحد فقط يمكن أن يؤثر على وظيفة الأوعية الدموية، وأظهرت دراسات أخرى أن الكافيين يمكن أن يزيد من هرمونات التوتر ويرتبط بالتغيرات فى ضغط الدم والنشاط الكهربائى للقلب.

وقال الدكتور جون هيجينز، رئيس قسم أمراض القلب فى مستشفى ليندون جونسون، وهو طبيب قلب رياضى، "ما أقوله للأشخاص الذين يدرسون والذين يمارسون الرياضة هو تجنب مشروبات الطاقة، لضررها على الجهاز العصبى".


وقاد "هيجينز" دراسة تناولت تأثيرات مشروبات الطاقة على وظيفة الأوعية الدموية على 44 من طلاب الطب الصحيين غير المدخنين الذين كانوا فى العشرينات من عمرهم.

وقام هو وزملاؤه باختبار الأوعية الدموية للطلاب، أو وظيفة البطانة، ثم قاموا باختبارها مرة أخرى بعد 90 دقيقة من تناولهم مشروب الطاقة.
وتشير النتائج الأولية، التى قدمت فى وقت سابق من هذا الشهر فى مؤتمر الجلسات العلمية التابع لجمعية القلب الأمريكية، إلى أن الشراب خفض قدرة الأوعية الدموية على التمدد أو التوسع بمعدل النصف تقريباً.

وقال هيجينز: "أثناء التمارين أو تحت الضغط، يجب فتح الشرايين لأنها تحتاج إلى نقل الدم إلى العضلات والقلب والدماغ، وإذا كان هناك ضعف أثناء ممارسة التمارين أو الإجهاد الذهنى، فقد يؤدى ذلك إلى تأثيرات ضارة."


وأضاف الباحثون أن الحل فى الإلتزام بالنظام الذى ينطوى على الذهاب إلى الفصل، والدراسة، وتناول الطعام الصحيح، وممارسة الرياضة والحصول على القدر المناسب من النوم.