الأجهزة الرقمية تسبب اضطرابا في النوم

         

وجدت دراسة جديدة أن شاشات الأجهزة الرقمية تسبب اضطرابا في النوم بسبب انخفاض مستويات هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي.
ويتداخل الضوء الأزرق المنبعث من الهواتف الذكية، مع الهرمون الطبيعي الذي تنتجه أجسادنا، ويساعدنا على التحكم بدورات النوم.
وتبدأ عادة مستويات الميلاتونين في الارتفاع عند المساء، وتبقى كذلك معظم ساعات الليل، ومن ثم تنخفض عند الصباح الباكر.
ولكن معظمنا يستخدم الأجهزة الذكية قبل النوم، حيث يؤدي التحديق في الشاشات إلى تغيير إيقاع الساعة البيولوجية، أو ساعة الجسم الداخلية.


ويرتبط نقص النوم المنتظم بمخاطر الإصابة بالاكتئاب والسمنة والنوبات القلبية والسكتة الدماغية والسكري، كما يقلل من متوسط العمر المتوقع.
وينشط الضوء الأزرق الاصطناعي، مستقبلات الضوء لدينا “الخلايا العصبية في شبكية العين” (ipRGCs)، ويثبط الميلاتونين.
ويوصي الخبراء بضرورة استخدام العدسات المضادة للانعكاس، للحد من تأثير الضوء الاصطناعي ليلا.
وتشمل بعض الأجهزة ميزة “الوضع الليلي”، التي تحد من التعرض للضوء الأزرق، ما يساعد على حل المشكلة.

الجدير بالذكر، أن مستويات الميلاتونين الطبيعية تنخفض ببطء مع التقدم في السن، وينتج جسم الإنسان، خلال الأيام الأقصر من أشهر الشتاء، الهرمون إما في وقت سابق أو وقت لاحق من اليوم المعتاد.

ويمكن أن يؤدي هذا التغيير إلى الإصابة بأعراض الاضطراب العاطفي (SAD)، أو الاكتئاب في فصل الشتاء.